يناير 1, 1970

قصة كفاح شاب يبيع الكتب القديمة على الأرصفة بسوهاج لينفق على أسرته ووالدته – موقع خبر اليوم


مجموعة من الكتب القديمة يفترشها شاب على أحد الأرصفة بمدينة جرجا بمحافظة سوهاج أكسبته تعليم وحب القراءة والكتابة، بعدما ترك التعليم فى سن مبكرة وكذلك كانت بالنسبة له رحلة كفاح ومصدر رزقه لكى يسعى وينفق على أسرته وأبنائه ووالدته.


 


الشاب ناصر على عبد الشافى 32 سنة من مدينة جرجا لم يكن له حظا وفيرا فى التعليم بعدما ترك الدراسة وهو فى الصف الأول الابتدائى ليعيش سنوات طويلة بالأمية وفى الظلام لم ير النور إلا عندما قرر أن يبيع الكتب على أحد الارصفة بمدينة جرجا وهى كتب متنوعة بين دينية وأدبية وسياسية، فقرر بدء رحلة الخروج إلى النور بتعليم نفسه الحروف الهجائية من خلال الكتب ونجح فى فترة وجيرة فى القراءة والكتابة بل وقراءة الكتب لتثقيف نفسه.


 


التقى “اليوم السابع” الشاب ناصر فى مدينة جرجا بمحافظة سوهاج ليروى قصة كفاحه وقال أنه يقوم ببيع الكتب رغم عدم التحاقه بالمدرسة وحبه فى القراءة، الأمر الذى دفعه للإمام وجعل منه قارئ مثقف يجيد القراءة والكتابة بل وبائعها أيضا، ويقول: “دخلت المدرسة سنة اولى ابتدائى فقط ولكن لصعوبة الظروف تركت المدرسة، وقررت العمل للإنفاق على اخواتى الصغار“.


 


ويكمل الشاب حديثه قائلا إنه لم يلتحق بالتعليم أو يحمل أى شهادة، ولكن حبًا فى العلم بدأ بالسعى للقراءة والكتابة حتى أجادهما، وأصبح بائع كتب بشارع بمدينة جرجا، يقصده كل أبناء المركز والمراكز المجاورة.


 


وعن شعوره بعد إجادة القراءة والكتابة، يقول ناصر “العلم نور طريقى وفتح نفسى على الحياة، حسيت إنى فهمت وعرفت حاجات لأول مرة، بجيب الكتب لزباينى من كل مكان، ولو ليا أمنية هتبقى مكان ثابت ييسر عليا نقل الكتب كل يوم نفسى فى كشك يساعدني“.


 


وأضاف ناصر أنه بعد الظلام يأتى النور الذى يضئ الحياة ويجدد نشاط من فيها، قائلا قبل التعليم وبعده اختلفت كثيرًا، صعوبة قراءة الكلمات وعدم فهم العبارات كانت حاجز فى نفسه يعيقه على فهم ما ينقصه من العالم، حتى بدأ فى تهجى الحروف واتقانها، وأنه حاول الحصول على شهادة محو الأمية حتى يحصل على شهادة فى نظره تضيف له إنجاز جديد وتغير مجرى حياته، وتجعله أكثر فخرًا بنفسه التى قهرت الظروف وتحدت العوائق بعد مرور أعوام على تركه التعليم الابتدائى، ويقول: “بالعلم ملكت الدنيا كلها وبسعى للالتحاق بمحو الأمية.


 


أما عن الكتب فيقول ناصر أقوم بشرائها من الاسكندرية والقاهرة لبيعها وذلك للسعى على مصدر رزقى أنه لدى 3 أبناء وتعيش والدتى وشقيقتى معى فى شقة ايجار حتى أحصل فى نهاية اليوم على مصدر دخل يكفينى يوم بيوم وأسعى دائما للكفاح وخاصة أننى عملت فى عدة مهن ولكنى اخيرا وجدت ضالتى فى بيع الكتب وخاصة بعدما تعلمت القراءة والكتابة ويوجد لدى أنواع متعددة من الكتب فى عدة مجالات وأعمل 10 ساعات يوميا وكل ما أتمناه هو كشك صغير فى مدينتى جرجا بلد العلم والعلماء.

الشاب-تعلم-القراءة-والكتابة-ويبيع-الكتب


الشاب-تعلم-القراءة-والكتابة-ويبيع-الكتب

الكتب
الكتب
مراسل-اليوم-السابع-مع-ناصر
مراسل-اليوم-السابع-مع-ناصر
ناصر-مع-مراسل-اليوم-السابع
ناصر-مع-مراسل-اليوم-السابع
ناصر-يبيع-الكتب-للانفاق-على-اسرته
ناصر-يبيع-الكتب-للانفاق-على-اسرته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

البنتاجون: روسيا تتخبط في مشاكل لوجستية وسيطرة في أوكرانيا – موقع خبر اليوم

02:25 م الجمعة 13 يناير 2023 واشنطن- أ ش أ رجح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “…